الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع تفسير الايه الثانيه من سوره البقره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماراحمد بلال

avatar

المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 19/08/2010
العمر : 44
الموقع : ولاية البحر الاحمر - بورتسودان

مُساهمةموضوع: مع تفسير الايه الثانيه من سوره البقره    الثلاثاء يناير 25, 2011 7:55 am

السلام عليكم .. اليوم مع تفسير الايه الثانيه من سوره البقره

((في ظلال آية - (ذلك الكتاب لا ريب فيه هدي للمتقين) )

في الآية الثانية من سورة البقرة وصف الله سبحانه وتعالى القرآن الكريم بأنه الكتاب. وكلمة (قرآن) معناها أنه يقرأ، وكلمة
(كتاب) معناها أنه لا يحفظ فقط في الصدور، ولكن يدون في السطور، ويبقى محفوظاً إلي يوم القيامة، والقول بأنه الكتاب، تمييز له عن كل كتب الدنيا، وتمييز له عن كل الكتب السماوية التي نزلت قبل ذلك، فالقرآن هو الكتاب الجامع لكل أحكام السماء، منذ بداية الرسالات حتى يوم القيامة، وهذا تأكيد لارتفاع شأن القرآن وتفرده وسماويته ودليل على وحدانية الخالق، فمنذ فجر التاريخ، نزلت على الأمم السابقة كتب تحمل منهج السماء، ولكن كل كتاب وكل رسالة نزلت موقوتة، في زمانها ومكانها، تؤدي مهمتها لفترة محددة وتجاه قوم محددين. اما القرءان فهو الكتاب، الذي لن يصل إليه أي تحريف أو تبديل، فرسالات السماء السابقة ائتمن الله البشر عليها، فنسوا بعضها، وما لم ينسوه حرفوه، وأضافوا إليه من كلام البشر، ما نسبوه إلي الله سبحانه وتعالى ظلما وبهتانا، ولكن القرآن الكريم محفوظ من الخالق الأعلى، مصداقاً لقوله تعالى:

{إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "9"}




.. وسبحان الله تعالي..


هذه الآية وكلمة (لا ريب فيه) جعلت أحد الغربيين يُسلم بمجرد أن سمعها كيف؟ قال أنه مهما بلغت فصاحة وتمكّن أي من البشر في اللغة والكتابة فهو إذا كتب كتاباً أو رسالة ثم أعاد قراءتها فلا بد له من أن يُغيّر حرفاً أو كلمة أو جملة وهذا في كل مرة يعيد قراءة ما كتب أما قوله تعالى (ذلك الكتاب لا ريب فيه) فهذا دليل واضح جليّ لا يقبل الشك أنه من عند الله تعالى لذا جاءت كلمة (لا ريب) فمهما تكررت القرآءة لا نجد فيه ما قد يحتاجه أي كتاب آخر من تنقيح أو تعديل وهذا من إعجازه ودليل آخر على دلائل القدرة لله العلي العظيم الحكيم الذي أحكم آيات القرآن بقوله تعالى (كتاب أُحكمت آياته).
ثم إن هذا الكتاب هو هدى ولكن ليس لأي إنسان يقرأ القرآن إنما الهداية للمتقين فمن هم المتقون؟ وما معنى كلمة التقوى؟ التقوى هي أن يحفظ الإنسان نفسه بشيء ويحمي نفسه من خطر يهدده بوضع حائل بينه وبين الخطر. والقرآن وقاية بدليل قوله تعالى (قوا أنفسكم وأهليكم ناراً) وهذه الوقاية تكون بالأعمال الصالحة التي تقي المؤمن من النار. وكذلك جاء في القرآن الكريم (يا أيها الناس اتقوا ربكم) وهذا لا يعني اجعل بينك وبين الله وقاية وإنما المعنى المقصود هو أن نجعل بيننا وبين غضب الله تعالى وعذابه وقاية. ونحن نتّقي بصفات كمال الله (غافر الذنب، الرحمن، الرحيم، الغفور..) صفات جلال الله (المنتقم، الجبّار، المتكبر). وقد قال الحسن البصري في تعريف التقوى: التقوى هي الخوف من الجليل والرضى بالقليل والعمل بالتنزيل والإستعداد ليوم الرحيل. وقال غيره التقوى أن لا يراك الله حيث نهاك ولا يفتقدك حيث أمرك. وجاء في القرآن الكريم الكثير من الآيات عن التقوى والمتفين منها قوله تعالى (ومن يتق الله يجعل له مخرجا) (ومن يتق الله يكفّر عنه سيئاته ويُعظم له أجرا) (اتقوا الله ويعلمكم الله) (إنما يتقبل الله من المتقين).
و (هدى للمتقين) هي الهداية التوفيقية من الله تعالى لأهل الطاعة حتى يستمروا في الطاعة.


ويقول سيد قطب في ظلال القرآن في تفسير " هدى للمتقين "

الهدى حقيقته , والهدى طبيعته , والهدى كيانه , والهدى ماهيته . . ولكن لمن ؟ .. لمن يكون ذلك الكتاب هدى ونورا ودليلا ناصحا مبينا ؟ . . للمتقين . . فالتقوى في القلب هي التي تؤهله للانتفاع بهذا الكتاب . هي التي تفتح مغاليق القلب له فيدخل ويؤدي دوره هناك . هي التي تهيء لهذا القلب أن يلتقط وأن يتلقى وأن يستجيب .
لا بد لمن يريد أن يجد الهدى في القرآن أن يجيء إليه بقلب سليم . بقلب خالص . ثم أن يجيء إليه بقلب يخشى ويتوقى , ويحذر أن يكون على ضلالة , أو أن تستهويه ضلالة . . وعندئذ يتفتح القرآن عن أسراره وأنواره , ويسكبها في هذا القلب الذي جاء إليه متقيا , خائفا , حساسا , مهيأ للتلقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مع تفسير الايه الثانيه من سوره البقره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل أرقو :: ملتقى الأهل والأحباب :: أهل أرقو روضة السعداء-
انتقل الى: