الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آل حسنين - بقلم هشام محمد علي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالغفار محمد صالح عكاشة
مشرف عام
مشرف عام
avatar

المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 17/08/2010
العمر : 64

مُساهمةموضوع: آل حسنين - بقلم هشام محمد علي   السبت أكتوبر 30, 2010 5:32 am

آل حسنين .. المنشأ والعطاء
بقلم / هشام محمد علي حسنين

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله ، وعلى آله وصحبه وكل من والاه .. أما بعد :
فقد كنت أرغب في أن أجعل عنوان هذا المقال ( أضواء علي آل حسنين ) ولكني عدلت عن هذا الاسم لأني رأيت أن المضيء لايضاء ، فآل حسنين كالشمس في رابعة النهار لاتحتاج الي مزيد من الضوء ، والسبب في كتابة هذا المقال والدافع لنشره هو أن البعض ظلوا يعزفون علي وتر العصبية في جهل صارخ وجاهلية جهلاء ، فينتقصون الآخرين قدرهم لمجرد اختلاف لون بشرتهم ويجعلونها سبباً في إقصائهم والازدراء بهم ،مما يثيرالحقد و الكراهية بين الناس، كأنهم لم يسمعوا قول الله عز وجل ( يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثي وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله اتقاكم ) وقوله تعالى أيضاً ( ولا تنابزوا بالألقاب ) وكأنهم لم يسمعوا أيضاً قول النبي ( ص ) ( يأيها الناس ألا إن ربكم واحد وإن أباكم واحد ألا لا فضل لعربي علي أعجمي ولا لأعجمي علي عربي ولا لأحمر علي أسود ولا لأسود علي أحمر إلا بالتقوى ) ولم يسمعوا حديث أبي ذر الغفاري رضي الله عنه حين عير بلالا بلونه فقال له يا ابن السوداء فغضب النبي ( ص ) وقال له قولته المشهورة ( إنك امرؤُ فيك جاهلية ) فهذه النصوص الدينية الواضحة المعنى تمنع أي مسلم عاقل له حظ من الإسلام من أن يتباهي بالعصبية وإلا كانت فيه جاهلية كما أخبر بذلك النبي عليه الصلاة والسلام .
وفي الأسطر القادمة سنتحدث بعض الحديث عن أسرة آل حسنين التي ملأت السودان علماً وإنجازاً فنقول وبالله التوفيق :
تنحدر هذه الأسرة من أصول شريفه ترجع الي الحسن والحسين رضي الله عنهما وقد جمعا في نسب واحد فقيل لهم آل ( حسنين ) وذلك لان النسابين يقولون لمن أصله من جهة الحسن رضي الله عنه ( حسني ) وللذي أصله من جهة الحسين رضي الله عنه ( حسيني ) فإذا التقي النسبان بسبب المصاهرة بين أبناء الحسن والحسين قيل لمن أصله هكذا ( حسنيني ) بمعني أنه من آل الحسنين وهما الحسن والحسين معاً وقيل لهم الحسنينية للتغليب ، وقد جاء مؤسسو هذه العائلة من المغرب العربي وهم من الأدارسة الذين أسسوا دولتهم في المغرب بعد نزوحهم من الجزيرة العربية بسبب اضطهاد الأمويين للبيت العلوي والتنكيل بهم كما هو معروف في التاريخ ، وبهذا يكون آل حسنين فرع من شجرة الأدارسة الكبيرة وهم يلتقون مع الأدارسة المقيمين في السودان بروابط القربى والمصاهرة من جهة , ومن جهة أخرى فالحسنينية من أحفاد الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه مؤسس الطريقة التجانية بالمغرب .
كان وصول أوائل آل حسنين الي السودان قبل مئات السنين من أجل خدمة الدعوة الإسلامية في شمال السودان وذلك بتحفيظ القران وتدريس الفقه وعلوم الحديث وغيره وقد توفي هولاء الأوائل الرواد في مدينة دنقلة وقبورهم معروفة هناك ، ثم رأي الجيل الثاني منهم أن يقيم في مدينة أرقو حيث استقروا بها ولا يزال أحفادهم بها حتي اليوم .
اشتهر آل حسنين في هذه المدينة بتحفيظ القران وذلك من خلال شخصية كل من المرحوم الشيخ علي محمد حسنين و المرحوم الشيخ محمود أحمد حسنين وهما من الحفظة المعروفين في تلك المنطقة ، ثم تصاهرت هذه الأسرة مع أسر أخري بالمنطقة كالأدارسة والملوك والخلايفة وآل السيد يوسف البهوتي و آل أبو يوسف و آل عكاشة وآل مقلد وآل الافندي والجاويشية وغيرهم ، كما تصاهروا مع قبايل سودانية مختلفة منها العبابدة والدناقلة والمحس والشوايقة والجعلين وغيرهم من القبايل السودانية ، ولهم مصاهرات معروفة مع أنصار الإمام المهدي والخليفة عبد الله التعايشي ..
استوطن آل حسنين في مدن السودان المختلفة كالعاصمة ومدني وعطبرة وغيرها من المدن ، وقد ساهم أفراد هذه العائلة في نشاطات مختلفة ففي التجارة اشتهر المرحوم الحاج محمود أحمد حسنين وأولاده حتي أنه لقب ( بالمعبي ) لانه كان يعبئ وسائل النقل المختلفة بالبضائع وينقلها الي كل مدن وقري شمال السودان ، وقد اشتهر بالتجارة والنقل أيضاً من آل حسنين أولاد علي وكان لهم قصب السبق في فتح طريق دنقلا أمدرمان مع نفرٍ كريم من أهل تلك المناطق ، وقد عمل كل من المرحوم الحاج محمد علي حسنين و المرحوم الحاج سعيد محمود حسنين بالمقاولات وقد قاما بتشييد الكثير من المدارس والمستشفيات ومراكز البريد في شمال السودان تقف مدرسة دنقلا الثانوية ( الجامعة الآن ) ومدرسة أرقو ومستشفي البرقيق ومستشفى دلقو شاهداً قوياً على عطائهما الكبير .
كان آل حسنين علي قدر عالي من الوعي فاهتموا منذ وقت مبكر بالتعليم فمن رواد التعليم نذكر الأستاذ علي محمود حسنين المحامي وهو من الذين نالوا حظا وافرا من التعليم داخل السودان وخارجه ، وهو المحامي الذي يقال بأنه لم يخسر قضية واحدة في حياته ، وهو موضع تقدير العائلة برغم اختلاف البعض معه سياسياً ، فآل حسنين أسرة مستنيرة تسودها الروح الديمقراطية التي تسمح لكل واحد أن يختار ما يروق له من أحزاب ، ومن رموز العائلة العلمية أيضاً شيخ الأطباء البروفسير عثمان محمود حسنين الأستاذ الجامعي واستشاري النساء والتوليد المشهور ، وهو والد الدكتور ياسر عثمان اخصائي المسالك البولية في مستشفيات لندن .
وفي مجال التدريس نجد المرحوم الأستاذ الجليل عبد القادر عثمان حسنين وهو أستاذ كبير تتلمذ على يديه كثير من رموز الوطن منهم الفريق عبد الرحيم محمد حسين والفريق بكرى حسن صالح وغيرهما .
ولآل حسنين مساهمات كثيره في ضروب الحياه المختلفة ومعظم أفرادها عملوا في التجارة والصناعة مما ساهم في دفع عجلة التنمية بالبلاد من خلال ما وفروه من فرص العمل للكثير من أرباب الأسر وتوفير بعض السلع التي يحتاجها المواطن و من خلال مساهمتهم في خزينة الدولة بالجمارك والضرائب والقيمة المضافة .
وقد ساهمت هذه الأسرة في نهضة المجتمع بالأعمال الخيرية مثل بناء الفصول في المدارس والعنابر في المستشفيات والمساجد ، نذكر من ذلك مجمع أبوسعد الديني الذي شيده المرحوم الحاج محمود علي حسنين ومسجد الحاره 14 بالثوره الذي شيده المرحوم الحاج سعيد محمود حسنين ومسجد المرور بأمدرمان الذي شيده المرحوم الحاج حسن علي حسنين ومسجد حديقة أمدرمان الكبري الذي شيده الحاج محمد حسن علي حسنين وغيرها كثير ، كل هذا كان من باب أعمال البر والخير التي سبقوا بها غيرهم من قديم الزمان .
ومن أفراد هذه الأسره الأستاذ الصحفي الشاعر محمد نجيب محمد علي حسنين وأخوه الموسيقار المعروف مبارك محمد علي حسنين والفيلسوف الزاهد قمر الدوله محمد علي حسنين صاحب كتاب ( فكرة الحرية عند ديكارت ) الذي أصدرته مؤخراً دار النشر بجامعة الخرطوم (باللغه الانجليزية) والبروفيسر خليفه محمد علي حسنين كبير مستشاري البنك الإسلامي للتنمية والأستاذ الشاعر والباحث المشهور الأستاذ التجاني سعيد محمود صاحب أكبر مكتبه خاصة مفتوحة للدارسين والباحثين والتي تخطت شهرتها حدود الوطن وأخوه الدكتور مهدي سعيد محمود اختصاصي تكنولوجيا التعليم ، والدكتور شوقي عزمي محمود حسنين مدير شركة قلوبال للأوراق المالية والدكتور عواض فاروق عبد الله محمود أخصائي المسالك البولية وعموماً فإن لآل حسنين إسهاماتهم في مجال الخدمة المدنية فمنهم من نالوا ارفع الدرجات الوظيفية مثال ذلك الاستاذ عبد الحافظ عثمان حسنين وقد كان من كبار الاداريين في هذا البلد والاستاذ عمادالدين محمود علي حسنين وكيل وزارة التجارة بالانابة ومدير عام التجارة الخارجية ,وكذلك الاستاذ عبد المنعم حسن سيد المدير العام لبنك الشمال الاسلامي (السابق) و الاستاذ عبدالمنعم صافي الدين عثمان حسنين مدير شؤون العاملين بوزارة التجارة ، وفي الشرطة والقوات المسلحة نجد منهم من نالوا أرفع الرتب العسكرية وخاضوا أشرف المعارك نذكر منهم اللواء حمزة يوسف حسنين قائد متحرك ابن الوليد بالإستوائية سنة 1997م . و كذلك نجد ان للمراة في هذة الاسرة الكريمة دور فعال و مسهامة كبيرة في نهضة المجتمع مثال ذلك الاستاذة نادرة محمد علي حسنين (ماما علية) مؤسسة و مديرة مركز ذات النطاقين للتعليم ما قبل المدرسي و الاساس بالجرافة امدرمان و كذلك الدكتورة وصال احمد محمود حسنين الاستاذة الجامعية المتخصصة في الكيمياء وغيرهم الكثير ممن لا يتسع لذكرهم المقام في هذه العجالة .
وفي الجيل الجديد نجد لآل حسنين تفوقاً علمياً كبيراً ، فقد كانت الطالبة آمال عبد الحافظ عثمان حسنين ( الدكتورة الآن ) أول طالبة في تاريخ السودان تحصل على المركز الأول في الشهادة الثانوية ) .وفي الأسرة الآن العشرات(بنين وبنات) من حملة الشهادات العليا في الطب والصيدلة والهندسة والقانون وغيرها من العلوم .
وأخيراً فإن ماذكرناه من الحقائق في وصف هذه الأسره الكريمة المستمسكة بكتاب الله والمسهتديه بسنة رسوله ( ص ) هو غيض من فيض ، وزهرة من روض ، ولم نذكر ما ذكرناه في هذا المقال للتفاخر و لا للتباهي وإنما للذكري .. فإن الذكري تنفع المؤمنين .
هشام محمد علي حسنين
لقد تم نشر هذا الموضوع بصحيفة الإنتباهة بتاريخ الأحد 24/10/2010




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آل حسنين - بقلم هشام محمد علي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل أرقو :: ملتقى الأهل والأحباب :: أهل أرقو الشخصيات-
انتقل الى: